الآليات .. التفرع والأصالة

jurisprudenceالعلوم الشرعية لها قسمان

  • علوم أساسية وتعريفها أنها علوم مستقاة من مصادر أربعة إما القرآن الكريم وهو المصدر الرئيسي الأول ومعه السنة النبوية المطهرة ثم إجماع المسلمين ثم النظر في فقه العلماء السابقين.

وتضم أربعة علوم (العقيدة – الفقه – التفسير – الحديث) .

  • علوم آلية ويمكن تعريفها أنها عامل مساعد مهم لفهم صحيح للقسم الأول

مثل ( أصول الفقه – القواعد الفقه – علوم اللغة العربية ) .

فلنستعرضها بشكل موجز ،

أصول الفقه

يمكن تعريفه أنه علم يستعرض أدلة الفقه إجمالًا ثم يبحثها ليصل لطريقة أنسب لاستغلالها والاستفادة منها .

أي بعبارة أخرى : علم يوضح كيف نستخرج الحكم من الدليل والمعلوم أن الأدلة أربعة في الفقه حيث تبدأ بالقرآن الكريم ومعها الحديث النبوي والسنة النبوية العطرة ثم القياس عليهما ويلحق بذلك الاجتهاد

وعلم أصول الفقه يبحث في الأدلة بصفتها الإجمالية، وخصائص كل نوع منها وكيفية ارتباط أنواعها ببعض، والقواعد والشروط التي تبين للفقيه المسلك الذي يجب عليه أن يلتزمه في أستخراج الأحكام من أدلتها.

القواعد الفقهية

وهو إختصارًا متعلق بعدة قواعد شرعية شاملة لما يتم أستخراجه من القرآن الكريم والسنة النبوية .

وهناك خمسة قواعد تسمى بالقواعد الفقهية الكبرى يمكن البحث عنها.

علوم اللغة العربية

تحتل اللغة العربية مكانة فريدة في العلوم الإسلامية لأنها مفتاح فهم الوحي و السنة النبوية، فيكون دومًا من المطلوب أن يصل المسلم لحد مقبول في اللغة كي يستطيع التعامل مع دينه و يفهمه بصورة صحيحة، وقد تعاقب العلماء المتخصصون في اللغة على العناية بها وتطوير قواعدها وتشعبت.

وهي تنقسم لعدة علوم عددها اثنا عشر علمًا .

وقد نظمها بعض العلماء في بيتي شعر هما :

نحو وصرف وعروض ثم قافية … وبعدها لغة قوض وإنشـاء

خط بيان معان مع محاضــرة … والاشتقاق لها الآداب أسمـاء

وتفصيل ذلك أنها العلوم الآتيه :

  • علم النحو
  • علم الصرف
  • علم العروض
  • علم القافية
  • علم اللغة
  • علم القرض وهو الشعر
  • علم الإنشاء
  • علم الخط
  • علم البيان
  • علم المعاني
  • علم الأشتقاق
  • علم الآداب أو علم الأدب

والعلوم الآلية لها مباحث ضخمة عند المسلمين لأنها الباب للفهم والتطبيق.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *